منتديات شباب طوباس
hgn hgالى الزوار الكرام تفعيل التسجيل فقط عن طريق الاداره املئ اسمك وبريدك الاكتروني ونحن نقوم بتفعيلك

منتديات شباب طوباس

منتديات شباب طوباس
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تعلن**** مندتديات شباب طوباس**** عن حاجتها الى مشرفين ومراقبين للاقسام لديهم خبره في التعامل مع المواضيع والمنتديات **تحياتنا لكم جميعا لمن يجد في نفسه الكفائه فاهلا به بيننا نحن نبحث عن التميز

شاطر | 
 

 الذكرى العشرين لاستشهاد الرمز خليل الوزير "ابو جهاد"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الياسر الكاسر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1321
الموقع : مؤسس منتديات شباب طوباس المدير العام
نقاط : 1803
تاريخ التسجيل : 05/10/2008

مُساهمةموضوع: الذكرى العشرين لاستشهاد الرمز خليل الوزير "ابو جهاد"   الجمعة أبريل 17, 2009 4:15 pm


نفتقد أول الرصاص ... وأول الحجارة
أبو جهاد في الذكري العشرين لاستشهاده ستبقي رمزا للوفاء والفداء والتضحية



غزة – الصباح - تصادف اليوم الذكري العشرون لرحيل القيادي الفلسطيني، خليل الوزير" أبو جهاد "، بعد عملية إغتيال نفذتها وحدة خاصة تابعة للمخابرات الإسرائيلية، "الموساد" في العام 1988.
وشكٌل نبأ اغتيال القائد العسكري "خليل الوزير أبو جهاد"، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح, بتاريخ 16/4/1988، صدمة كبيرة للفلسطينيين بعد الآمال التي كان يعلقها الفلسطينيون في التحرر والإنعتاق من الاحتلال الذي ما زال مستمرا الي يومنا هذا.
وذكّر القيادي في حركة فتح، حازم أبو شنب في هذه المناسبة، الخصال الطيبة التي كان يتمتع بها الوزير، من حنكة سياسية وعسكرية، مشيراً إلى تشكيله حلقة الوصل الأولى للقضية الفلسطينية مع العالم، بالشراكة مع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، لما كان يمتاز به من علاقات دبلوماسية مع كافة الأحرار في شتى بقاع الأرض، مؤكداً إقدام إسرائيل على اغتياله لاعتباره المسئول الأول عن الانتفاضة الفلسطينية الأولي للعام 1987.
ومن جانبه أكد كايد الغول، القيادي في الجبهة الشعبية، أن غياب الوزير، عن الساحة السياسية الفلسطينية،يمثل خسارةً كبيرةً للشعب الفلسطيني، لما كان يتمتع به من حرص كبير على العلاقات الوطنية، مشددا في ذكري اغتيال الوزير على ضرورة إعادة اللحمة بين الفلسطينيين الذين مزقهم الانقسام الداخلي.
أبو جهاد الميلاد والنشأة":
ولد خليل الوزير "أبو جهاد"، في 10 تشرين أول عام 1935، في مدينة الرملة في فلسطين المحتلة عام 1948، ولجأ مع أهله بعد النكبة إلى غزة، حيث أكمل دراسته الثانوية والتحق بجامعة الإسكندرية، دون تمكنه من إتمام تعليمه الجامعي، لاضطراره للعمل مدرساً في السعودية عام (1957)، وفي الكويت (1958ـ1963).
انضمامه لحركة فتح":
ومع بداية التحضير لتأسيس حركة فتح، شارك في تأسيس الحركة مع عدد من المناضلين الفلسطينيين، فترك التدريس ليتفرغ للعمل الوطني، وانتقل الوزير من الكويت إلى الجزائر، ليصبح مسئولا عن مكتب فتح (الأول من نوعه) والذي صبغ بالطابع العسكري، وقام بتأسيس معسكرات تدريب للفلسطينيين الموجودين هناك، حيث مكث حتى تاريخ بداية انطلاقة فتح في مطلع عام 1965.
السيرة النضالية":
ساهم أبو جهاد في خلال هذه المرحلة، بتوطيد العلاقة مع الكثير من حركات التحرر الوطني في أمريكا اللاتينية، وأفريقيا وآسيا الموجودة على أرض الجزائر، وأقام كذلك علاقات قوية مع كثير من سفارات الدول العربية والاشتراكية، ثم توجه إلى سوريا ليشرف على قوات العاصفة هناك، ثم انتقل إلى الأردن حيث كانت من ضمن مسئولياته قيادة القطاع الغربي (الأرض المحتلة).
خطط أبو جهاد العديد من عمليات حركة فتح النوعية، وأشهرها عملية "سافوي" وعملية "كمال عدوان"، التي قادتها الفدائية "دلال المغربي"، وشارك في معارك حرب 1967 والكرامة، وأيلول الأسود ولبنان 1982.
الاغتيال":
شعرت إسرائيل بخطورة أبو جهاد، لما يحمله من أفكار، ولما قام به من عمليات جريئة, فقررت قيادة جهاز المخابرات الإسرائيلية "الموساد"، التخلص من هذا الكابوس فقامت باغتياله، وفي ليلة الاغتيال شاركت أربع قطع بحرية منها سفينة حراسة "كورفيت " وطائرتي هيلوكبتر اجتازت الحدود الإقليمية التونسية، تواكبها طائرة قيادة، وطائرة أخرى للتجسس والتعقب، وقد أشرف على عملية الاغتيال عدد من كبار الضباط العسكريين الإسرائيليين بينهم اللواء أيهود باراك، رئيس الوزراء الإسرائيلي سابقا، واللواء أمنون شاحاك رئيس الاستخبارات العسكرية، على تنفيذ العملية من الجو والبحر.
و في صبيحة يوم تنفيذ العلمية، وصلت فرق الكوماندوز بالزوارق المطاطية إلى الشواطئ التونسية، وانتقلت وفق ترتيبات معده سابقاً إلى ضاحية سيدي بوسعيد، حيث يقيم أبو جهاد في دائرة متوسطة هادئة، وهناك انتظرت عودته في منتصف الليل، وقد انقسمت إلى مجموعات، اختبأ بعضها بين الأشجار للحماية والمراقبة، وبعد ساعة من وصول أبو جهاد تقدمت الوحدات الخاصة في مجموعات صغيرة، نحو المنزل ومحيطه، فقتلوا الحراس وفجروا أبواب المدخل وتوجهوا إلى غرفته، بينما كان يكتب كلماته الأخيرة على ورق كعادته ويوجهها لقادة الثورة للتنفيذ، فكانت آخر كلمة اختطتها يده هي: ( لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة ) فرفع مسدسه وذهب ليرى ما يجري كما روت زوجته، وإذا "بسبعين رصاصة تخترق جسده ويصبح في لحظات في عداد الأموات، ولقب بأمير شهداء فلسطين وكان سبب اغتياله هو حنكته العسكرية، التي ضايقت إسرائيل لفترة كبيرة.
وبعد تنفيذ عملية الاغتيال، ومنعاً لوصول آية مساندة، قطعت كافة الاتصالات التليفونية بتشويش عبر أجهزة الرادار من الجو، في منطقة سيدي بوسعيد، خلال العملية وعادت المجموعات إلى مواقع انتشارها، حيث تركت السيارات التي استعملتها، وركبت الزوارق إلى السفن المتأهبة في عرض البحر، ثم عادت إلى إسرائيل في أربعة أيام، وفي حراسة الطائرات الحربية، واعتبرت إسرائيل اغتيال أبو جهاد نصراً كبيراً.
صدى الاغتيال في الشارع الفلسطيني":
بعد إعلان نبأ اغتيال أبي جهاد في 16 نيسان / إبريل، خرجت التظاهرات الغاضبة والمنددة والتي وصفت بالأعنف منذ اشتعال الانتفاضة الفلسطينية، واشتعل الشارع الفلسطيني في قطاع غزه من أقصي شماله حتى أقصي جنوبه، وأجتاح الحزن المنازل الفلسطينية، لفقدان هذا القائد، الذي تمتع بشعبية كبيرة بين الفلسطينيين، وتحولت التظاهرات، إلي اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي، أسفرت عن مقتل ما يزيد عن 16 فلسطينيا، في كافة أنحاء الأراضي الفلسطينية والذي شكل في حينه اعلي نسبه من الشهداء خلال يوم واحد.
أسباب الاغتيال":
ذكرت صحيفة (معاريف) الإسرائيلية، بأن هناك أسباباً عديدة كانت وراء قرار اغتيال أبو جهاد، وجاء في مقدمة هذه الأسباب الدور الرئيس لأبوجهاد في الانتفاضة الفلسطينية الكبرى، و لكن حديثها عن الأسباب الأخرى يكشف بأن قرار اغتيال أبو جهاد، لم يكن وليد تلك الظروف المتعلقة بالانتفاضة، فالصحيفة تدرج سبباً رئيساً آخر يتعلق بدور أبو جهاد السابق، في العمل المسلح ضد "إسرائيل" خلال سنوات طويلة ماضية شكل تهديداً واضحا، مما ولد عند الإسرائيليين رغبةً ملحة بقتله، رغم معرفتهم أنهم سيجلسون على طاولة المفاوضات يوماً ما، بعد آخر تصريحاته " لماذا إسرائيل لا تفاوض ونحن نقاتل، ولماذا تطلب إلقاء السلاح. يذكر أن أبا جهاد كان يشغل عدة مناصب أهمها نائب القائد العام للثوره الفلسطينيه،وعضو اللجنه المركزيه لحركة فتح،عضو المجلس العسكري الأعلي للثوره الفلسطينيه،ولقب مهندس انتفاضة الحجاره بأمير الشهداء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.islamway.com/?iw_s=Quran&iw_a=view&id=21
ضوء القمر
عضو ماسي
عضو ماسي


انثى عدد الرسائل : 347
الموقع : المشرفه العامه لمنتديات شباب طوباس
نقاط : 595
تاريخ التسجيل : 11/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الذكرى العشرين لاستشهاد الرمز خليل الوزير "ابو جهاد"   السبت أبريل 18, 2009 12:16 am

مشكورررررررر ما قصرت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الياسر الكاسر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1321
الموقع : مؤسس منتديات شباب طوباس المدير العام
نقاط : 1803
تاريخ التسجيل : 05/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الذكرى العشرين لاستشهاد الرمز خليل الوزير "ابو جهاد"   السبت أبريل 18, 2009 4:34 pm

شاكر مرورك الطر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.islamway.com/?iw_s=Quran&iw_a=view&id=21
 
الذكرى العشرين لاستشهاد الرمز خليل الوزير "ابو جهاد"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» إيصالات الأمانة "علي بياض"..خطر يهدد بالحبس...المستشارون:الطعن بالتزوير وتقارير الطب الشرعي منقذ للضحايا
» المسلسل الأسطورى "هركليز" الموسم الخامس الحلقات 05,06,07,08 نسخ hdtv مترجمه على سيرفرات صاروخيه
» بالجزائر قضية الاحتيال على 20 شابا و"موبيليس" أمام العدالة الأسبوع المقبل
» مجلة "ثماركم" مقابلة مع رئيس الفريق التطوعي
» نص بلاغ "جبرائيل" ضد زيدان للنائب العام

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب طوباس :: منتدي القضيه الفلسطينيه :: قسم خاص بشهداء فلسطسن-
انتقل الى: